Make your own free website on Tripod.com

 

  

 الصفحة الرئيسية فوق ملاحظات الزوار دراسات و تقارير بحث روابط للإتصال بالجمعية أخبار الجمعية

 

 

بيان صادر عن جمعية حقوق الإنسان في سورية

الولايات المتحدة تشارك. . والعالم الحر يتواطأ . . والأمة العربية !!

  

لئن كان من المؤسف أن تكون دماء الشعب الفلسطيني هي ثمن انبثاق الأمة العربية من رقادها،فلعل هذا الانبثاق الذي طال انتظاره يشكل نقطة البداية في طريق التحرير والتحرر العربيين.

ولئن كان من المؤلم أن قوافل الشهداء وزغاريد الأمهات الثكلى هي ثمن استيقاظ الشارع العربي الذي طال رقاده.

ولئن كنا قد بدأنا نتلمس جراحات كرامتنا العربية المهدورة وحريتنا المكبلة،منذ أن علمتنا وفاء إدريس وآيات الأخرس كيف تكون الكرامة وكيف تعاش الحرية.

فإننا ننحني بخشوع لتلك القامات السامقة كالأشجار ،جذورها في الأقصى وكنيسة المهد وأغصانها تنشد الشهادة في السماء.

 

وبعد أن تخاذل المتخاذلون وتكالب "العالم الحر" على فلسطيننا تواطؤا أو عجزا ،واستمرت الولايات المتحدة الأمريكية في مشاركة العدو الصهيوني جرائمه ،وتمادت في إهانتنا واستخفافها بدماء أطفالنا.

لم يبق لنا إلا أن ننطلق صوتا واحدا ويدا واحدة نعلن الثورة على ماضي العجز والضعف الذي صنعه الموقف العربي الرسمي وسكت عنه الموقف الشعبي، وأن نقف صفا واحدا إلى جانب الشعب الفلسطيني الجبار وأرضه المروية بدماء الشهداء،لنسترد ما سلب من أرضنا وما انتهك من كرامتنا.

وليس العدو الصهيوني بمختلف عن الاستعمار القديم لعالمنا العربي،لكن أمتنا بماضيها القريب والتي لقنت العالم دروسا في البطولة والحرية، هي التي تختلف عنا في حاضرنا البليد والمستكين.

 

ولأن الحرية تصنعها الفضاءات الواسعة وليس قضبان المعتقلات.

ولأنها تنبثق من شعلة النور وليس من ظلام السجون.

ولأن الحرية يصنعها الأحرار. . .  والأحرار فقط. .

 

ولأننا أحوج ما نكون لأن نوحد الصوت والفعل ونتجاوز عثراتنا التي شتتنا طويلا وأهدرت قوتنا .

فإننا نأمل أن يشاركنا معتقلونا العشرة الأفاضل وكافة معتقلي الرأي في سورية،وبأقرب وقت ممكن ثورتنا ضد الظلم والطغيان المتمثلين في الوحش الأمريكي والمسخ الصهيوني.

 فليست الأرواح المحرومة لحظة الحرية هي من تصنع التحرر.

وليست الأجساد التي أنهكها الإضراب عن الطعام هي القادرة على معانقة الجسد الفلسطيني والمضي معه في طريق الثورة والنصر.

 

إننا في جمعية حقوق الإنسان في سورية ،كمواطنين عرب سوريين،وفي مقدمتنا من وراء قضبانهم ،المعتقلين حبيب عيسى ،عارف دليلة،كمال اللبواني،وليد البني،حبيب صالح،فواز تللو، الذين دخلوا أسبوعهم الثالث في الإضراب عن الطعام .

والمعتقلين رياض الترك ،حسن سعدون،رياض سيف،مأمون الحمصي،وسائر معتقلي الرأي والضمير في سوريا.

ندعو لأن تكون الانتفاضة الفلسطينية الباسلة هي نقطة البدء في تاريخنا الجديد ،فالأعداء أقوياء بضعفنا ،ونحن ضعفاء بغير وحدتنا،ومفككين بغير اعترافنا بالآخر وقبولنا بالاختلاف.

 

إن لحظة الثورة الفلسطينية هذه ،ولحظة الاستيقاظ العربي والوحدة الشعبية السارية من المحيط إلى الخليج،هي اكثر اللحظات مناسبة لتقرير وحدتنا الوطنية وتنفيذ المصالحة بين الرسمي والشعبي ،ولتكن سوريا لكل السوريين بكافة أطيافهم وانتماءاتهم ،حتى تكون بحق مهد العروبة وقلعة الصمود ومنطلق الاحرار.  

 

وتضامنا مع فلسطيننا الحبيبة وشعبها البطل ورئيسها الصامد السيد ياسر عرفات،تدعو الجمعية إلى المشاركة في الاعتصام الذي سوف تنفذه يوم الخميس 4/4/2002 تمام الثانية عشرة ظهرا أمام مقر الأمم المتحدة بدمشق ،كجزء من فعاليات شعبنا لدعم الانتفاضة الفلسطينية .

 

 

 

               وسامحينا فلسطين. . لكننا على الوعد بأن الذي هو آت ليس كالذي مضى.

 

 

3/4/2002                                                        رئيس الجمعية

 

                                                                  المحامي هيثم المالح

 

 

 

 

Tel. +963 11 222 60 66 Fax +963 11 222 16 14 B.P. 794 Damas

Email:hrassy@ureach.com

Hras-sy@maktoob.com

www.hras-syria.tripod.com

[تحت] [الصفحة الرئيسية] [فوق] [الصفحة التالية]

 

 الرجاء إرسال أي بريد الكتروني  بخصوص موقع الجمعية إلى  hrassy@ureach.com
Copyright © 2002 HRAS-Syria
آخر تحرير لهذه الصفحة: 2002-05-23 

Hit Counter