Make your own free website on Tripod.com

 

  

 الصفحة الرئيسية فوق ملاحظات الزوار دراسات و تقارير بحث روابط للإتصال بالجمعية أخبار الجمعية

 

 

 


بيان صادر عن جمعية حقوق الانسان في سورية

نحو مزيد من الوحدة الوطنية الفلسطينية

 

 

 في سياق ا لحرب العدوانية التي شنتها الولايات المتحدة الامريكية على أفغانستان تحت دعاوى مكافحة الارهاب ، وكجزء من التحضيرات الأمريكية لعدوان جديد على العراق وإيران ، تصعد إسرائيل من عدوانها على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وغزة لتنفيذ مخططها في التدمير الكامل للبنية التحتية من جهة ، ومن جهة أخرى لتهديم المقومات الأساسية لوجود هذا الشعب على أرضه وصولا لتهجيره عنها أو على الأقل لإحباط نضاله لإجلاء المحتلين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة 

في هذا العدوان المنفلت من كل قيد تحظى إسرائيل بدعم كامل من الولايات المتحدة بينما تصمت أو تتخاذل الدول الكبرى وتستنكف عن القيام بواجبها في وضع حد للعدوان الاسرائيلي وتتخلى عن دورها في صيانة السلم والدفاع عن ما يقره القانون الدولي 

حيث تمارس السلطات الاسرائيلية والأمريكية الضغوط الشديدة على السلطة الفلسطينية لإخضاعها لمطالب المحتلين وتحويلها إلى أداة قمع لعدد من الفصائل الوطنية المقاومة للاحتلال وأداة تقسيم لقوى المقاومة وبالتالي لعزل السلطة الوطنية نفسها عن شعبها ، الأمر الذي سيقود إلى تسهيل تنفيذ المخططات الاسرائيلية التي تستهدف قمع الانتفاضة الباسلة واخضاع الشعب الفلسطيني البطل إمعانا في رفض منحه حقوقه المشروعة في أرضه وحريته وعيشه الكريم

وفي ظل الصمت العربي المتخاذل على الصعيدين الرسمي والشعبي وترك فلسطين شعبا وقيادة لمواجهة مصيرهم منفردين ،  رضخت السلطة الفسطينية لطلبات المحتلين باعتقال عدد من المناضلين إن كان على صعيد القواعد أو القيادات والرموز وفي مقدمتهم الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضل أحمد سعدات

إن جمعية حقوق الانسان في سورية إذ تدعو الشعوب العربية لأخذ المبادرة في دعم النضال الفلسطيني العظيم وإذ تؤكد على حاجة الشعب الفلسطيني الصامد لصيانة وحدته الوطنية وخصوصا في هذه الظروف الصعبة التي تتميز بتصاعد العدوان وصمت الدول الكبرى  وتخاذل الأشقاء ،تهيب بالقيادة الفلسطينية  أن لاتخضع لطلبات المحتلين الاسرائيلين وحماتهم الأمريكيين وأن تطلق سراح المعتقلين المقاومين للاحتلال وفي مقدمتهم الأمين العام أحمد سعادات وأن تتعظ من واقع الدول العربية الأخرى حيث كلما ابتعدت القيادات عن جماهيرها كلما فقدت هذه القيادات قدرتها على الصمود وتقلصت قدرتها على خدمة قضايا أوطانها وشعوبها

 عاش نضال الشعب الفلسطيني الصامد وإلى مزيد من الوحدة الوطنية

 

14/2/2002                                                       رئيس الجمعية

                                                                     المحامي هيثم المالح

 

 

 

 

[تحت] [الصفحة الرئيسية] [فوق] [الصفحة التالية]

 

 الرجاء إرسال أي بريد الكتروني  بخصوص موقع الجمعية إلى  hrassy@ureach.com
Copyright © 2002 HRAS-Syria
آخر تحرير لهذه الصفحة: 2002-05-23 

Hit Counter